باب الكعبة - ارشيفية

باب الكعبة - ارشيفية

لن تصدق

تعرف على السبب الحقيقي الذي أدى إلى تغيير «باب الكعبة» !!

قبل أربعة عقود تسبَّب خدش بسيط على باب الكعبة المصنوع من الألمنيوم في صدور توجيهات فورية من الملك خالد بن عبدالعزيز - طيب الله ثراه - بصناعة باب من الذهب الخالص.

 

 

وبرزت فكرة تغيير باب الكعبة للمرة الثانية عندما لاحظ الملك خالد 1397 - 1977 قِدَم الباب حين صلى في كعبة، ورأى آثار خدوش في الباب؛ فأصدر توجيهاته فورًا بصنع باب جديد. وباب التوبة من الذهب الخالص، وكانت توجيهات الملك فهد بن عبدالعزيز (كان وليًّا للعهد آنذاك) بأن يظهر العمل بالصورة التي تتمناها نفس كل مسلم، وقد زار آنذاك مقر العمل، وكان لزيارته أثرها الفعال في دفع طاقة العمل والانطلاق به؛ إذ انتهى العمل قبل الموعد المحدد.

 

 

اقرأ ايضاً : «رغد صدام حسين» تفجر مفاجأة من العيار الثقيل وتكشف تفاصيل إعدام والدها
 

 

باب الكعبة يتلألأ في عيون مليار ونصف المليار مسلم حين أداء عباداتهم، وكذلك في عيون بقية أهل الأرض تقديرًا لصدق الصنعة ولجمال التحفة.

 

 

وكان باب الكعبة المشرفة قد شهد تغييرَيْن في العهد السعودي؛ إذ تم تركيب بابَين، الأول في عهد الملك عبدالعزيز - رحمه الله - عام 1363/ 1944، وتم صنعه من الألمنيوم بسمك 2.5 سم، وارتفاعه 3.10 متر، وكان مدعمًا بقضبان من الحديد، وتمت تغطية الوجه الخارجي له بألواح من الفضة المطلية بالذهب، وزُين بأسماء الله الحسنى، وصنعه شيخ الصاغة في ذلك الحين.



اقرأ ايضاً : السعودية تصدم مواطنيها بقانون جديد يخص راتب الزوجة 

 

ورُوعي في صناعة باب الكعبة في عهد الملك خالد بن عبدالعزيز - طيب الله ثراه - تحقيق الانسجام بين التصميم الجديد للباب وستارته، باستخدام خط الثلث كعنصر مهم مميز مع الزخرفة، إضافة إلا اختيار نسبة وحجم بروز الزخرفة في التصميم الجديد، ومطابقة ذلك على الموقع.


 


اقرأ أيضاً : أمير سعودي يتدخل ويأمر بإيقاف زواج في منطقة تبوك ..والسبب !

 

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك اضغط هنا

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص