الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وإيران

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وإيران

رغم التودد للسعودية .. بداية تقارب السيسي مع ملالي إيران من هنا بدأت

أكدت صحيفة "طهران تايمز" أن مسؤول مصري بارز التقى مؤخرا مع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، في أحدث علامة على التقارب القوي بين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وإيران في الشرق الأوسط.


 

وذكرت الصحيفة الإيرانية المقربة من النظام الحاكم أن ياسر عثمان، رئيس مكتب رعاية المصالح المصرية في طهران التقى مع ظريف يوم الأثنين الماضي لمناقشة عدد من القضايا الإقليمية.


 

اقرأ ايضاً : بشرى سارة للشعب اليمني : إعلان صرف مرتبات موظفين الدولة "الاسبوع القادم" في صنعاء 

 

ولفتت الصحيفة في تقرير ترجمته وطن إلى أن هذا الخبر يثير العديد من التكهنات المتجددة حول مستقبل العلاقات المصرية الإيرانية بعد أيام فقط من نفي وزير الخارجية المصري سامح شكري وجود جهود جارية للتغلب على العلاقات الدبلوماسية المتوترة مع طهران والتقارب مع إيران.

 

 

وذكرت طهران تايمز أنه كان لإيران ومصر علاقات متقلبة خلال العقود الأخيرة، ولم يكن لديهما أي علاقات دبلوماسية منذ عام 1980، عندما عرضت مصر استضافة الشاه محمد رضا بهلوي بعد الثورة في إيران. كما كانت مصر تدعم الغرب ضد إيران فيما يتعلق بفرض العقوبات عليها بسبب أنشطتها النووية حتى وقت قريب.

 

 

وأشارت الصحيفة إلى أنه يوم السبت الماضي، نفى وزير الخارجية المصري سامح شكري أن تكون حكومته تسعى لبناء علاقاتها مع منافس السعودية اللدود في المنطقة وهي إيران، قائلا: " مصر لا زالت تحافظ على قطع العلاقات الدبلوماسية المستمر منذ السنوات الـ 25 الماضية، ولم تتخذ أي موقف لتغيير هذا الوضع. ولكن اللقاء الذي جرى الأثنين الماضي يدحض تصريحات شكري التي جاء فيها: مصر دائما تحافظ على مواقف الأمة العربية، ومصلحة الأمة العربية، وتقف جها لوجه ولن تكون جزءا من السياسات التوسعية لإيران.

 

 

وأوضحت الصحيفة أن رسائل البريد الإلكتروني المسربة الشهر الماضي كشفت أن إيران طلبت حضور مصر في المحادثات السورية الرئيسية التي عقدت في المدينة السويسرية لوزان بهدف إيجاد حل سياسي للصراع.

 

 

وبدأ الضغط من أجل إدراج مصر في المحادثات من قِبل إيران بعد أيام من رفع الداعم المالي الذي كانت تقدمه المملكة العربية السعودية إلى مصر عقب تصويت القاهرة إلى جانب روسيا لمنع مشروع قرار في مجلس الأمن الدولي اقترحته فرنسا يطالب بإنهاء الغارات الجوية في حلب.

 

اقرأ ايضاً : «صحيفة بريطانية» تتنبأ بمصير "ترامب" في 2017

 

واستطردت طهران تايمز أنه نتيجة لذلك، علقت الرياض المساعدات النفطية التي كانت تقدمها إلى مصر، والتي تقدر بنحو 700 ألف طن من المنتجات النفطية شهريا.

 

 

وبرغم ذلك نفى شكري يوم السبت وجود خلاف بين مصر والمملكة العربية السعودية، مضيفا أنها تتمتع بطابع خاص.


اقرأ ايضاً : الحسن أبكر يصدر بياناً نارياً ويتحدى بـ"مقاضاة الحكومة الامريكية" .. (النص + صور)
 

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك اضغط هنا

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص