كاتب يمني يكشف عن "الجرعة الرئاسية" التي أوصلت الحوثي الى ميدان السبعين..؟!


كشف الكاتب اليمني عباس الضالعي عن المسبب الرئيسي لوصول الحوثي إلى العاصمة صنعاء عن طريق الجرعة السعرية. 

 

وقال الكاتب في مقال له  "مشهد محزن ان يكون ميدان السبعين احد اهم المحطات الثورية لثورة سبتمبر وللنظام الجمهوري محتلا من قبل عصابات الامامة والمليشيا القادمة من خلف التاريخ التي ترتبط ارتباط وثيق بالنظام الرجعي الذي قضى عليه الابطال في 26 سبتمبر 1962.

 

متسائلاً "لماذا هذه الانتكاسة ؟ ومن الذي سهل لهذه العصابات السيطرة على الدولة ومؤسساتها ؟"

 

واضاف "يعتقد البعض ان الزيادة السعرية (الجرعة) على المشتقات النفطية عام 2014 كانت بموافقة حكومة الوفاق الوطني برئاسة الأستاذ محمد سالم باسندوه ، هذا الاعتقاد خاطئ ، كانت حكومة الوفاق الوطني رفضت اكثر من مرة أي زيادة لأسعار المشتقات النفطية لإدراكها الحالة المعيشية للمواطنين ، واستشعارها بأن أي زيادة ستعمل على زيادة نسبة الفقر والتأثير سلبا على أحوال الناس في ظل شحة الموارد وعدم وجود تدفقات جديدة لرفد خزينة الدولة."

 

الزيادة السعرية ( الجرعة) كانت رئاسية وبتوجيهات من هادي وبدون الرجوع للحكومة او اخذ موافقتها ، قام بتلك الإجراءات هادي بشكل انفرادي وبدون موافقة الحكومة ورئيسها ووزارة المالية جميعهم كانوا رافضين لتلك الجرعة ..

 

حين تولى الأستاذ محمد سالم باسندوه رئاسة حكومة الوفاق الوطني كان سعر الدبة البترول ( 20 لتر) 3500 ريال وقام بتخفيضها الى 2500 ريال لإحساسه الكبير بمعاناة الناس واطلاعه على احوالهم الاقتصادية والمعيشية ، ويعتبر هذا التخفيض سابقة في عهد الحكومات المتتابعة خلال العقود الماضية ، لان أي زيادة في الاسعار لا يمكن ان تتراجع الا في عهد حكومة باسندوه ، تراجعت أسعار المشتقات النفطية وتراجع سعر صرف الدولار امام الريال من 245 الى 214 ريال للدولار الواحد وظل ثابتا عند هذا السعر لمدة ثلاث سنوات متتالية ولم يتغير..

 

بعد اعلان هادي للزيادة السعرية ( الجرعة) لمشتقات النفط ورفض الحكومة لها وتصاعد الغضب الشعبي ورفض رئيس حكومة الوفاق لها في اجتماع مجلس الوزراء الذي كان اجتماعا ساخنا ما اضطر هادي لحضور الجلسة بعد مغادرة رئيس حكومة الوفاق الأستاذ محمد سالم باسندوه الذي اشترط تخفيض السعر من 4000 ريال ( جرعة هادي) للدبة ( 20 لتر)  الى 3000 ثلاثة الف ريال ورفض هادي شرط الأستاذ محمد سالم باسندوه واصر على سعر 3500 ريال ( للدبة 20 لتر) ، حضر هادي تلك الجلسة بثوب النوم من اجل الضغط على الحكومة لتمرير الجرعة لان هادي كان حينها مستعجل على توفير المبرر لمليشيا الحوثي لاسقاط حكومة الوفاق ، وقد وفر هادي المبرر فعلا للمليشيا لاسقاط الجمهورية اليمنية وليس الحكومة فقط ..

 

تلك الخطوة التي قام بها هادي كانت نتيجة فهم قاصر ورؤية أحادية لم تراعي ابعاد الصراع في تلك المرحلة ، كان كل هم هادي هو التخلص من شخص باسندوه ووزير المالية صخر الوجيه الذي كان يعتبرهما عقبة امام مشاريعه الصغيرة ..

 

باسندوه هو رئيس الحكومة الوحيد الذي رفض أي زيادة سعرية في عهده على المشتقات النفطية وطرح بدائل أخرى عن الزيادة مثل اصلاح نظام الإيرادات والتخفيف من النفقات والرقابة على المشتريات الحكومية والمناقصات وسد أبواب الفساد ، وكل هذه ستكون تعويضا عن فرض زيادات سعرية يتحملها المواطن ويدفعها من جيبه ..

 

الزيادة السعرية للمشتقات النفطية عام 2014 هي الشفرة التي استخدمها هادي لتوفير الغطاء والمبرر لمليشيا الحوثي للسيطرة على اليمن ، كلنا نتذكر كيف كان هادي مستعجلا على تلك اللحظة من خلال اتفاقات سرية بينه وبين ممثل عبدالملك الحوثي ( مندوب الحوثي للرئيس هادي ) .

 

اقرأ ايضا على "يماني نت" : بن مبارك وتصريح اغرب مايكون بعد تفجير الصولبان 

 

التخبط الذي كان يمارسه هادي بإدارة البلد واعتقاده بأن جماعة الحوثي هي المخلص له من الطوق الثوري والعسكري والسياسي الذي دفع به لتولي الرئاسة لفترة انتقالية ، واعتبار ذلك الطوق عائقا امام طموحاته ببقائه رئيسا لليمن لفترة طويلة ، هادي سد اذانه امام كل الأصوات التي كانت تحذره من مشروع الحوثي وابعاده الإقليمية ، وان هدف الجماعة لا يتمثل بتطيق شعارات تدغدغ عواطف البسطاء من الناس ..


أقرا ايضا: السفارة اليمنية تتلقى تحذيراً شديد اللهجة من الخارجية السعودية والسبب ..! (صورة)
 

التخبط والتناقض والانتهازية التي كانت تسيطر على أداء هادي كانت هي الطريق التي سارت عليها مليشيا الحوثي من كهوف صعده حتى قصر الرئاسة ، هناك من يتساءل عن دور الرئيس المخلوع علي صالح ، نقول له ، المخلوع عمليا ودستوريا انتهى يوم 21 فبراير 2012 ومن اعاده للواجهة هو تخبط وتناقض وانتهازية هادي الذي لم يستخدم صلاحياته الدستورية والقانونية في حماية منصب الرئاسة ، هادي هو من سمح للمخلوع بلعب دور الرئيس من خلف الستار ، لو ان هادي حزم الأمور من اول يوم وتعامل كرئيس لا كنائب للمخلوع فإن المخلوع في خبر كان ..

 

احتفالات الحوثي اليوم في ميدان السبعين رمز الجمهورية وثورة سبتمبر  ومحطة ثورية من اهم محطات الجمهورية اليمنية الذي يعتبر رمز لتحطيم اخر قلاع الامامة التي ثار عليها الشعب في 26 سبتمبر 1962..

 

جرعة هادي الرئاسية (وليس جرعة باسندوه) كانت بمثابة هدم معبد الجمهورية ، من بعدها انهارت بنية النظام الذي تم تسليمه للمليشيا بالتقسيط المريح بداية من صعده مرورا بحاشد وعمران ووصولا الى صنعاء ثم عدن ..

 

التخبط والتناقض والانتهازية التي كانت تسيطر على هادي خلال فترة ماقبل 21 سبتمبر 2014 لاتزال ترافقه مع #عاصفة_الحزم والتحالف العربي الذي تدخل بقيادة المملكة العربية السعودية لاستعادة الشرعية والدولة الذي تم تسليمها واطلق عليه فيما بعد بالانقلاب ، مع انه لم تتوفر له شروط الانقلاب المعروف ، وان العملية كانت عبارة عن تسليم وفق إجراءات دراماتيكية غامضة مشبوهة عرابها هادي وبدعم المخلوع والحوثي من قطف ثمار ذلك التخبط وسيطر على الدولة ومؤسساتها ..

 

هادي اذا لم ينضج تفكيره ويتخلى عن حساباته الضيقة سيتخلى عنه التحالف والعالم لان الشرعية ليست نص قرآني منزل من السماء ، بل هي مصالح وإجراءات تبذل لتحقيق المصالح ، هادي الى الان لم يرتقي الى مستوى المسؤولية ..

 

 

اقرأ ايضاً | (( صورة اليوم )): وزير التعليم العالي في حكومة الحوثي يرتكب اكبر فضيحة محرجة للشعب اليمني امام العالم

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص