باسندوه : قراءة مذهلة للمستقبل..!!

 

الخطاب في شهر يناير 2012 وقبل انتخابات عبدربه منصور هادي ، كأن الأستاذ محمد سالم باسندوه يتكلم عن الوضع الذي وصل اليه اليمن حاليا ، تشرج صوته عندما ذكر اسم اليمن وكأنه على معرفة الى اين سيذهب بنا الساسة.

 


محمد سالم باسندوه ليس مجرد سياسي بل خبير وقارئ محترف للتاريخ القديم وقارئ فطن للمستقبل ، حذر يومها من المرحلة التي وصلت اليها اليمن ، دعى للتمسك بالوطن الذي هو ملك للجميع ، وحذر من ضياع الوطن فإذا ضاع فلا وطن لنا كما هو الحال ، تحدث عن اللجوء والتشرد.

 

ولأن الأستاذ محمد سالم باسندوه السياسي والاديب واللغوي استشهد اكثر من مرة بأبيات من الشعر ، باسندوه يحفظ اكثر من 5000 بيت من الشعر ولاغرابة ان يقول ابيات من الشعر في اي مناسبة .
اذهلني قدرته على قدرته على قراءة المستقبل والى اين سيذهب اليمن ، هذا هو الفارق بين السياسي الخبير صاحب التجارب الواسعة الملم بالاحداث في الماضي والحاضر والخبير بمفاتيح الحلول .

 

باسندوه سياسي نادر في هذا الزمن من كل النواحي ، تاريخ ونضال والمام بأنواع المعارف الدينية والعلمية والتاريخية والأدبية ، واكثر من هذا انه المسؤل الذي يفتخر فيه اليمن بأنه النظيف والنزيه الذي لم تتلطخ يداه بالمال او الاستغلال او الدم .. والمسؤل الوحيد الذي لم يستغل مناصبه عبر السنوات الماضية كلها بتسخيرها لتحقيق مصالح شخصية الى درجة انه الوحيد الذي رفض حصول أبنائه وبناته واحفاده واقاربه على أي منحة دراسية بالخارج وهو صاحب شعار ( المنح الدراسية بالخارج حق من حقوق أولاد الفقراء المتفوقين بالدراسة ) من اجل ان يحدث داخل مجتمعاتهم تنمية على ايدي هؤلاء المبتعثين من أولاد الفقراء .
اليوم معنا سياسيين لا يفرق بين الـ "ض" والـ "ظ" ولا يعرف ماهو الكوع من البوع ..!!

 

( لمشاهدة الفيديو اضغط هنا )
https://www.youtube.com/watch?v=3TsuyTTbeH0

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص