كيري والمشاط ..!!


إجتمع السيد كيري وزير الخارجية الأميركي بالسيد فليته والسيد مهدي المشاط في العاصمة العُمانية منتصف شهر نوفمبر الماضي، منذ العاشرة مساءاً وحتى الساعات الأولى من صباح يوم الثلاثاء الموافق 15 نوفمبر.

 

خبر تناولته وسائل الإعلام العالمية! ولأول مرة في تاريخ الولايات المتحدة تركز على عدد ساعات الأجتماع لأي مسئول أميركي مع أجانب.

 

ما أهمية مهدي المشاط حتى يلغي وزير الخارجية الأميركي كل إجتماعاته ويؤجل ترتيبات مغادرته لمنصبه ليأتي الى مسقط ويقضي 6 ساعات معه؟ وماذا ناقشا في 6 ساعات؟ بل ما أهمية اليمن بالنسبة لواشنطن ؟

 

الجواب:

- في فترتي رئاسته؛ الرئيس بوش الأبن لم يحفظ إسم دولة اليمن وترك البيت الأبيض وهو لا يعلم أين موقعها.

 

أوباما عرف أين موقع اليمن فقط بعد حادثة محاولة النيجيري عمر الفاروق عبدالمطلب تفجير طائرة الرحلة 253 القادمة من العاصمة الهولندية أمستردام إلى مدينة ديترويت بولاية ميتشيغان الأميركية، في 25 ديسمبر 2009؛ بسبب أن عمر الفاروق كان في اليمن وعلى أتصال بأنور العولقي. عندها فقط حفظ أوباما إسم اليمن وعرف موقعها.

 

اليوم يأتي كيري ويقضي الساعات الطويلة مع متمرد لا يحفظ إلا عدة كلمات ( شعبنا العظيم ومنافق ومرتزقة وعدوان ودواعش وسيدي حسين وملازمه) ومؤهلة يقرأ ويكتب وفي رواية إسنادها ضعيف؛ لديه مؤهل سادس ابتدائي.

 

هناك تنسيق بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران وإسرائيل في ملفات عديدة وعلى خلاف على ملفات أخرى، مايخص المنطقة العربية هناك تنسيق كامل بينهم.

 

الولايات المتحدة تستخدم إيران وأذرعها في المنطقة كحزب الله والحوثه وشيعة الخليج كفزاعات لدفع دول الخليج لشراء إسلحة إميركية وعقد صفقات صيانة وتسلح وحماية وإقامة قواعد عسكرية بمئات المليارات. وضمانة حصولها على النفط بإسعار زهيدة.

 

إسرائيل تستفيد بإشغال العرب بحماية إنفسهم وتدمير بلدناهم وتبديد ثرواتهم على حماية عروشهم وكروشهم وفرشهم ونسيان فلسطين والأقصى والاستيطان وتحويل مبادرات ومفاوضات السلام من بين العرب وإسرائيل لتكون بين العرب أنفسهم . وصارت اليوم في مأمن وفي أفضل حالة؛ فهي تشاهد كل الحرائق في البلدان العربية بفضل إيران. وحققت إيران لإسرائيل مالم يحققه لها جيشها خلال سبعة عقود وبشعارات معادية لأمريكا وإسرائيل.!!
إيران: تضمن دعم الولايات المتحدة وإسرائيل للنظام الشيعي وأذرعه ودعم المشروع الإيراني التوسعي في المنطقة العربية. ولذا تم تسليم العراق لإيران وغض الطرف عن تدخلها في سورية؛ وعن أنشطة حزب الله وعن نشاطهم التوسعي في معظم بلدان المنطقة العربية والوقوف ضد حظر حزب الله وبقية أذرع إيران السياسية والعسكرية. وللتذكير؛ فقد كانت واشنطن تشترط على صنعاء خلال ال 6 حروب مع الحوثيين عدم إستخدام الأسلحة والعتاد الأميركي في حروب صعدة. 
ولذا فالقوات الأميركية والروسية هي من تحقق لإيران أهدافها في العراق وسوريا ولذا تلجأ الى شعارات الموت لإسرائيل لخداع السذج.
داعش: هي ذراع إيرانية ولذا فإن ضرباتها تصل الى كل مناطق العالم بإستثناء الولايات المتحدة وإسرائيل وإيران وأماكن تواجد أذرع وعملاء إيران.
لعبة كبرى تدار من قِبل الكِبار. ولذا فإن كيري سيكون حريصاً على الأجتماع بالمشاط وأبو نشوق لساعات وأيام؛ بالرغم أنه لم يسبق له أن ظل لأكثر من ساعتين في إجتماع طيلة حياته المهنية إلا مع وزير خارجية روسيا الاتحادية وإجتماع مع وزير الخارجية الصيني وإستمر 1 و48 دقيقة منتصف العام الماضي.
ستظل واشنطن متمسكة بمثل هؤلاء حتى تحقق أهدافها ومن ثم ستخلع تلك القفازات العميلة. فهؤلاء يمثلوا منجم رزق لها ومعين لا ينضب؛ ومتى ما جف الضرع الخليجي ستدير الولايات المتحدة ظهرها للمنطقة برمتها كما هو حالها مع الصراعات المشتعلة في بورما والقارة السواء؛ لعدم وجود مكاسب مادية لها هناك.
وستستمر واشنطن بلعبتها مالم تجد سياسة صد قوية من دول المنطقة. 
دمتم بخير.

من صفحة الكاتب على الفيسبوك

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك اضغط هنا

 

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص